The Israeli left Myth

Director: Osnat Hadid
Camera man: george dabas
Music: Karem
Editing: Mohamad haware
Production: Alarz production
Acting: decumantry 

Which exclusively reveals  “the fundamental contradiction between Zionism and international leftist values, and the lies and deceptions stated by the Israeli left during Ehud Barak's government".The film interviews members of the Labour party and Meretz (parties belonging to the Israeli Left), and displays " the Zionist left tendencies towards a usage of language which promotes violence, war and occupation"; thus, demonstrating "the collapse of the Zionist left in Israel, its lack of diversity with the Israeli right wing, its conformation with the "national consensus", and its disability to provide any alternatives for the Jewish community".The film offers "a clear answer for all of those who rely on the Israeli left in Israel in changing the internal policy of the state and moving towards peace with its Arab Neighbors."Moreover, the film deals with " the story of the Israeli community's Ideological displacement towards the right wing, emerging in may 1977, when the Likud government won the elections for the first time, throughout the demographic changes within the Jewish community, which now not only consists of Sephardic and Western Jews, but also new social segments commencing from the last immigration from Russia. As a result, the "Russian Jews" constituted an unprecedented electoral force in Israel, with powerful tendencies towards the right wing, while the Israeli left failed in forming a persuasive speech that addresses multiple segments within the Jewish community, sustaining a rupture with the Sephardic Jews in Particular.

إخراج: اسنت حديد
تصوير: جورج دبس
موسيقى: كارم مطر
مونتاج: محمد هواري
انتاج: الارز للانتاج
تمثيل: وثائقي

والذي يكشف لأول مرة على لسان اليساريين في إسرائيل "التناقض الجوهري بين الصهيونية وقيم اليسار المتعارف عليها عالميا، والأكاذيب التي سطرها اليسار خاصة في عهد ايهود باراك".يثبت الفيلم على لسان ضيوف من حزبي العمل وميرتس (الأحزاب المحسوبة على اليسار الإسرائيلي) "ميل اليسار الصهيوني الى لغة العنف والحرب والاحتلال". ويشرح الفيلم "حالة انهيار اليسار الصهيوني في اسرائيل وامحاء الفوارق بينه وبين قوى اليمين الاسرائيلي من خلال مسايرة "الإجماع القومي" وعدم طرح البدائل على المجتمع اليهودي". ويأتي الفيلم بـ "الرد الواضح على كل من يراهن على اليسار الصهيوني من أجل تغيير الوضع الداخلي في إسرائيل تجاه سلام مع جيرانها العرب".يعالج الفيلم "سيرورة انزياح المجتمع الاسرائيلي نحو اليمين والتي انطلقت مع وصول حزب الليكود، للمرة الأولى، إلى الحكم في أيار/مايو عام سبعة وسبعين والتغييرات الديمغرافية داخل المجتمع اليهودي نفسه الذي بات لا يتشكل فقط من اليهود الشرقيين والغربيين، انما أيضًا من شرائح اجتماعية جديدة جاءت مع الهجرة اليهودية الأخيرة من روسيا، حيث باتت شريحة "اليهود الروس" تشكّل قوة انتخابية غير مسبوقة في اسرائيل، في حين ان هذه الشريحة تميل، بطبيعتها الى قوى اليمين وليس الى اليسار الذي فشل في إيجاد صيغة خطاب مقنع لشرائح متعددة داخل المجتمع اليهودي وثبّت القطيعة، بالذات، مع اليهود الشرقيين".   

© 2019

  • Grey Facebook Icon
  • Grey Twitter Icon
  • Grey Vimeo Icon