page contents

White of the eyes

ashkra_art831

ashkra_art831

9(16)

9(16)

p24

p24

White of the eyes

Director: Moner Bakre
Play writer: Ayman egbareyah
Music by: Karem Matar

Decor: Moshik yousebof
Lighting: Moshik yousebof
Production: Almedan theatre

Acting: Eyah Shete,Nasrem Faoor,Hanan helo,amal kayes,jawad abdel gane

 

Based on our own reality, the play's significance lies precisely in that it shocks and exposes our morose times, revealing many concealed issues in our society. It is a text that smacks us violently so we would awaken from our coma, in order to face reality in its controversy, provocation and sycophancy.The writer establishes in his text two neighboring families, an Arab and a Jewish family, and their coalescent and contradictory worlds. It tells about their daily life, until it reaches the peak point that spreads the text wide open, at a moment a Palestinian child is killed in a car accident. the accident unveils various subsided concerns, which we almost forgot about while trying to live with them, when in fact, once we remove the dusty layer,  they are issues that disturb our peace and worry us, shaking the basis of our living in a disguised coexistence. They are all matters repressed in our subconscious unable to remain hidden; with every time something happens it flows back on the surface placing us before embarrassing confrontations. 

بياض العينين

إخراج: منير بكري
تأليف: ايمن اغباريه
موسيقى: كارم مطر

ديكور: موشيك يوسيبوف
إضاءة: موشيك يوسيبوف
إنتاج:  مسرح الميدلن

تمثيل: إياد شيتي/نسرين فاعور/حنان حلو/آمال قيس/جواد عبد الغني

 

"بياض العينين" نص يمتح من واقعنا، يصدمنا ويعرّي زمننا الكالح، ويكشف عن امور كثيرة مسكوت عنها في مجتمعنا. وهنا في رأيي تكمن اهميته. هو نص يصفعنا بقسوة كي نصحو من سباتنا او من غفلتنا لنواجه الواقع المر بكل ملابساته وعهره ونفاقه. هو نص يرصد فيه كاتبه حياة عائلتين عربية فلسطينية ويهودية تعيشان في مدينة "حيفا" متجاورتين. وخلال الاحداث يتغور النص حياة العائلتين وعالميهما/ المؤتلف والمختلف/ وما يحدث على صعيد الآنيّ اليوميّ، الى حين تأتي اللحظة الضاغطة المأزومة التي تفتقّ النص وتفتحه على مصاريعه. هذه اللحظة تتفجر من جراء حادث طرق راح ضحيته طفل فلسطيني. حادث الطرق هذا يكون فاتحة لامور كثيرة مسكوت عنها، او كدنا ننساها ونتعايش معها، ولكنها في الحقيقة هي امور رغم الغبار المتراكم عليها تقلقنا وتزعزع سكينتنا المفتعلة وترج اعمدة عيشنا المشترك المقنع، فهي موجودة في لاوعينا من الصعب ان تظل خافية. حيث كلما وقع امر معين نراها تطفو على السطح من جديد وتضعنا امام كومة من المساءلات المحرجة

© 2019

  • Grey Facebook Icon
  • Grey Twitter Icon
  • Grey Vimeo Icon