Persona non grata

Persona non grata

Director: Nabil Azar
Play writer: Sameh Al Kasim
Music by: Karem & Nabil

Decor: Ashraf hanna
Lighting: Nizar khamrah
Production: Aljawal Theatre

Acting: Hasan taha & Nibal Malshe

 

Nabil Azar, took the podium welcoming the audience and touching upon the basis and story of this play. It tells about a young Palestinian, from Gaza Strip, who met with the great poet Samih Al-Qasim at Stuttgart airport in Germany, and told him of how he became maltreated: "the occupation's intelligence chased after me, so I fled to the West Bank, where I was still persecuted. Therefore, I ran away to South Yemen and then to North Yemen, from there I took a plane to Sudan, where I was refused and sent away to another country, which refused me as well. I kept on flying from one airport to another and now I am waiting at Stuttgart airport to be received by any country  ... it's a tragic and absurd humanitarian situation, it expresses the lack of conscience and the irony of fate, revealing yet another form of the awful Palestinian suffering.  Normally, the atmosphere and the wide open space gives the notion of freedom, advance, creativity and exploration, but now this open space became a prison and a source of fear,

شخص غير مرغوب بة

إخراج: نبيل عازار
تأليف: سميح القاسم
موسيقى: كارم مطر - نبيل عازار

ديكور: اشرف حنا
إضاءة: نزار خمرة
إنتاج: مسرح الجوال

تمثيل: حسن طه وغناء ورقص نبال ملشي

 

نبيل عازر اعتلى المنصة مرحباً بالحضور وتطرق الى أسباب وقصة هذه المسرحية والتي تتطرق لشاب فلسطيني من غزة التقى مع الشاعر الكبير سميح القاسم في مطار شتوتغارت الالمانية وسرد عليه ما تعرض له من تنكيل فقال"لاحقتني مخابرات الاحتلال فهربت الى الضفة الغربية واستمرت بملاحقتي هناك فهربت الى اليمن الجنوبي ثم الى اليمن الشمالي وحملت من هناك على طائرة مسافرة الى السودان فرفضوا استقبالي وحملوني الى طائرة دولة اخرى فرفضوا استقبالي ،وهكذا استمروا بي من مطار الى آخر وانا الآن في مطار شتوتغارت بانتظار ان تقبل احدى الدول ان تستقبلني...؟؟فإنها حالة انسانية عبثية مأساوية تعبر عن انعدام الضمير وسخرية القدر وتكشف عن شكل آخر من اشكال العذاب الفلسطيني الفظيع ،فالجو او الفضاء الرحب يوحي عادة بالحرية والانطلاق والابداع والاكتشاف ولكن في هذه المرة اصبح الفضاء الرحب سجناً ومصدراً للرعب والفزع واصبح ضياعاً...فدفئ السجون أحب الى الأجنبي المطارد من برد احلامه المفزعة.!!!

© 2019

  • Grey Facebook Icon
  • Grey Twitter Icon
  • Grey Vimeo Icon